دعا العاهل المغربي الملك محمد السادس الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون إلى زيارة المغرب للحوار ، بعد أن تعذر ذلك خلال القمة العربية التي عقدت في الجزائر ، بحسب ما قال وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة لوكالة فرانس برس.

وتأتي هذه الدعوة بعد أن غاب العاهل المغربي عن القمة العربية ، في ظل استمرار قطع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين من قبل الجزائر منذ أغسطس 2021.

وأوضح بوريطة أن الملك محمد السادس أعرب في الأيام الأخيرة عن نيته زيارة الجزائر التي دعي إليها لحضور القمة العربية ، لكن الوفد المغربي لم يتلق أي تأكيد من الجانب الجزائري عبر القنوات المتاحة ، بعد أن طلب توضيحات. حول ترتيبات استقبال العاهل المغربي.

وأعرب بوريطة ، الذي يترأس الوفد المغربي المشارك في القمة ، عن أسفه لعدم تلقي أي ردود عبر القنوات المناسبة.

وكان وزير الخارجية الجزائري رمتان لعمامرة قد سأل في مقابلة مع قناة العربية الاثنين عما إذا كان غياب الملك محمد السادس عن القمة التي تنتهي الأربعاء فرصة ضائعة.

وأشار أيضا إلى أن الرئيس تبون كان سيكلف العاهل المغربي بتلقي بروتوكول في المطار لو كان قد جاء إلى الجزائر.

لكن بوريطة اعتبر أن مثل هذه اللقاءات ليست مرتجلة في صالات الاستقبال بالمطار.

واضاف ان جلالة الملك وجه توجيه دعوة مفتوحة الى الرئيس تبون اذ لم يكن من الممكن اجراء هذا الحوار في الجزائر.

وسبق أن دعا محمد السادس في عدة مناسبات الرئيس الجزائري إلى الدخول في حوار لتطبيع العلاقات بين البلدين.

وتوترت العلاقات منذ عقود بسبب دعم الجزائر لجبهة البوليساريو التي تطالب باستقلال الصحراء فيما يعتبرها المغرب جزءا لا يتجزأ من أراضيه ويقترح منحها حكما ذاتيا تحت سيادتها.

وازداد التوتر عندما أعلنت الجزائر قطع العلاقات الدبلوماسية مع الرباط متهمة إياها بارتكاب أعمال عدائية (...) منذ استقلال الجزائر عام 1962.

وعبر المغرب عن أسفه لهذا القرار ورفض مبرراته الكاذبة.

أخبار

تحديثات حية

كما اعتبرت الجزائر أن تطبيع العلاقات الدبلوماسية بين المغرب وإسرائيل برعاية أمريكية موجه ضدها ، وشمل التطبيع أيضًا اعتراف الولايات المتحدة بسيادة الرباط على الصحراء نهاية عام 2020.

(وكالة الصحافة الفرنسية ، العربي الجديد)