(مجموعتنا صعبة في المونديال ، فليشعروا بالراحة ، ويلعبوا مباراتهم ويستمتعوا بالبطولة ، لا أريد أن يتعرض أحد لضغط نفسي. هذا كان خطاب سمو ولي العهد للاعبين الخضر ، قبل أيام. انطلاق نهائي المونديال ولا شك انه تم رفع ثقل عنه فكل لاعب قبل المباريات الاولى ضد المنتخب الارجنتيني كأن - حفظه الله - يعرف ما هو الخوف على الوطني الارجنتيني. وكانت المشاركة السابقة في قلوب اللاعبين وكيف كانت الارتباك عاملا لهم لتلقي هزيمة كبيرة في المباراة الافتتاحية أمام المنتخب الروسي.

وكان سموه يعلم برؤيته ومهارته أن أهم ما يحتاجه اللاعبون هو الكلمات المؤثرة والمطمئنة التي تقودهم لتقديم مستوى مشرف في المونديال دون ضغط أو خوف على أي فريق.

نعم الفوارق الفنية بيننا وبين المنافسين كبيرة ، لكن لدينا لاعبين يعرفون أنها كرة تعطي العطاء ولعبة جماعية يكون فيها أسلحتهم عزيمة وروح قتالية ومهارة وهدوء.

ما نحتاجه اليوم ليس فقط من اللاعبين بل من قائد المنتخب الفرنسي السيد رينارد أولًا الذي يعيش مع هؤلاء اللاعبين منذ يوليو 2019 ويعرفهم جيدًا ويعرف مستوياتهم ويعرف كل تفاصيلهم ويجب أن يبدأ. مع نفسه ويخرج من همومه ومخاوفه ويعكس الثقة بها.

في السابق حققنا كأس آسيا من المشاركة الأولى وتأهلنا للدور الثاني من المونديال منذ المشاركة الأولى ووصلنا لنهائي كأس القارات من المشاركة الأولى ، وكان دعم المتصدر حافزاً كبيراً ، و روح القتال والمهارة كانت حاضرة ورافقت الإنجازات.

اليوم الدعم أكبر من القائد الملهم ، ولا يوجد مستحيل يمنعنا من المشاركة الشريفة التي نرفع فيها علم بلادنا عاليا ونبهر العالم كله.

حظا سعيدا ونحن جميعا # معكم_أخضر

** **

- محمد العامري