بدأت الجلسة الافتتاحية للدورة السابعة والعشرين لقمة المناخ صباح اليوم الأحد في منتجع شرم الشيخ المصري ، أكد خلالها وزير الخارجية المصري ، سامح شكري ، أن بلاده لن تألو جهداً في قيادة العمل الدولي من أجل تحقيق أهداف التنمية المستدامة. مواجهة تغير المناخ.

الذهب الأخضر

في محافظة الأقصر بجنوب مصر ، تمتد مساحات الأشجار على أكثر من 1861 فدانًا ، بما في ذلك غابة الحبيل الصناعية على مساحة 675 فدانًا ، تتزايد سنويًا ، لأغراض متكاملة تشمل حماية البيئة وتنقية الهواء وتوفير المياه وزيادة دخل قومي.

من أشهر الأشجار في الغابة شجرة الجوجوبا ، والمعروفة أيضًا باسم الجوجوبا ، وهي من الفاكهة التي تعطي أحد أغلى أنواع الزيوت ، لذا فهي تستحق أن يطلق عليها اسم الذهب الأخضر ، بحسب المسؤولين. شرح لسكاى نيوز عربية.

غابة شجرية

تزداد المساحات المزروعة في غابة الحبيل ، التي تأسست عام 1996 وتعد من أكبر الغابات الصناعية في البلاد ، سنويًا وحتى شهريًا. خلال شهر ونصف من سبتمبر إلى منتصف أكتوبر ، تم زرع 23000 شتلة شجرية ، وفقًا للمهندس محمد علي ، مدير غابات الأشجار في الشركة. الماء والنظافة.

تستخدم مياه الصرف الصحي المعالجة بأمان في ري الغابة من خلال محطات متخصصة.

الجوجوبا وقود للطائرات

ويتابع المسؤول المصري ، أن من أهم الأشجار في الغابة شجرة الجوجوبا التي تنتج منها ثمار يستخرج منها أغلى زيوت في العالم ، والتي تستخدم كوقود حيوي لتحل محل الديزل في الطائرات العاملة ، ومن بين منتجاتها. يستخدم أيضا في صناعة المنتجات الطبية للشعر والجسم.

مواصفات الجوجوبا

الجوجوبا هي شجرة جلبها الدكتور نبيل الموجي من الخارج إلى مصر في أوائل التسعينيات من القرن الماضي ، حتى أطلق عليها اسم والد الجوجوبا ، بحسب مدير الغابات.

من مميزات الشجرة أنها تعيش لمدة 200 عام ، وهي صغيرة الحجم تشبه شجرة الزيتون ، وحتى ثمرتها مثل الزيتون ، ولونها أسود ، لكنها أكثر صلابة ، يتحمل عمليات التخزين.

بالنسبة لمراحل الزراعة والحصاد ، بعد زراعة الأشجار داخل الغابة وحصاد المحصول ، تستقبل المصانع الثمار لعصرها ، ثم تحول الناتج إلى زيت شمع سائل يستخدم كوقود حيوي ، ويتم تصديره للخارج بسبب لسعره المرتفع.

طن ينتج 400 كيلوغرام من الوقود

وحول حجم إنتاجها أوضح المهندس محمد علي أن الفدان الواحد ينتج 8 كيلو طن من البذور ، ويتراوح سعر الطن بين 50-80 ألف جنيه ، ويتراوح معدل استخراج الزيت من 40-50٪. وبذلك ينتج طن واحد ما بين 400-500 كيلو من الزيت سنويًا ، بينما يرتفع سعر الأشجار المروية بالمياه المحلاة ، ويمكن استخدام زيوتها في المنتجات العلاجية.

تضم الغابة أنواعًا أخرى من الأشجار ، تقل أعمارها عن 25-30 عامًا ، مثل أشجار كايا ، ويتم أخذ الأخشاب القوية منها ، ويتراوح طن الخشب ما بين 8-10 آلاف لكل متر مكعب.

مصدر الدخل القومي

يصف مستشار غابات الأشجار المهندس عوض شفيق زراعة شجرة الجوجوبا بأنها مصدر مهم للدخل القومي من خلال تصدير زيتها الذي يستخدم كوقود للطائرات وجلب العملة الصعبة.

وعلى هذا الأساس تتزايد المساحة المزروعة من هذه الشجرة ، والتي تبلغ حاليًا 42 فدانًا ، منها 20 فدانًا مؤخرًا ، وستزداد المساحة بمرور الوقت.

كما تنتشر زراعة أشجار الجوجوبا في محافظات أخرى مثل سيناء وسوهاج وأسيوط.

ويتراوح سعر الكيلو من بذوره من 80 إلى 90 جنيهاً بينما يصل سعر لتر الزيت إلى 500 جنيهاً.