عمان - تحدث الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون هاتفيا مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان يوم السبت ، واتفق الزعيمان على تعزيز تعاونهما لتلبية الاحتياجات الإنسانية للبنان ، بحسب بيان صادر عن الإليزيه.

وأشارت الرئاسة الفرنسية إلى أن الحديث ركز بشكل خاص على لبنان ، وشدد رئيس الجمهورية على ضرورة انتخاب رئيس في أسرع وقت حتى يتم تنفيذ برنامج الإصلاحات الهيكلية اللازمة لتعافي البلاد.

وانتهت ولاية الرئيس ميشال عون في 31 تشرين الأول / أكتوبر ، واجتمع البرلمان المنقسم بشدة خمس مرات دون أن يتمكن من اختيار خليفة ، فيما غرقت البلاد في أزمة اقتصادية عميقة.

وأضاف الإليزيه أن ماكرون اتفق مع ولي العهد على مواصلة وتعزيز تعاونهما لتلبية الاحتياجات الإنسانية لشعب لبنان.

وناقش الرئيس وولي العهد التهديدات التي يتعرض لها الاستقرار في المنطقة و أعربا عن رغبتهما في تعزيز الشراكة الاستراتيجية التي توحد البلدين.

وأشار إيمانويل ماكرون إلى أن السعودية يمكنها الاعتماد على دعم فرنسا لضمان أمنها.

وأخيراً ، أعرب الزعيمان عن رغبتهما في تعزيز الروابط الاقتصادية بين بلديهما ، وخاصة في مجال الطاقة.

ومن المقرر أن يشارك ماكرون في قمة مجموعة العشرين في بالي الأحد ، ولم توضح الرئاسة الفرنسية ما إذا كان سيلتقي محمد بن سلمان خلالها. استبعد الرئيس الأمريكي جو بايدن عقد اجتماع مع ولي العهد السعودي القوي والمثير للجدل بعد قرار تحالف أوبك بلس بخفض حصص إنتاج النفط.

(أ ف ب)