وتراجعت الأسهم السعودية 0.44 في المائة ، بنحو 49 نقطة ، لتغلق عند 11197 نقطة ، بسبب ضغوط معظم القطاعات وتباين أداء الأسهم ، فيما تراجع مؤشر MT30 بسبع نقاط بما يعادل 0.46 في المائة. جاء التراجع بوتيرة أبطأ من الجلسات الخاسرة في أسبوع ، مع تعويض معظم الخسائر. أظهر السوق نوعًا من التماسك ، لكن استمرار تداوله دون 11،330 نقطة يجعله عرضة لضغوط البيع وتحقيق الأداء السلبي. يتطلع السوق إلى ظهور بيانات إيجابية محفزة ، خاصة مع تحسن أسعار النفط. مع اقتراب نهاية العام ، قد لا تتحول السيولة إلى نشاط وسط توقع النتائج السنوية وإعادة توزيع المحافظ.

أداء السوق العام

وافتتح المؤشر العام عند 11234 نقطة وكانت أدنى نقطة عند 11093 نقطة فاقدا 1.37 في المئة. وفي نهاية الجلسة أغلق عند 11197 نقطة فاقدا 49 نقطة بنسبة 0.44 في المئة. وانخفضت السيولة بنسبة 15 في المائة ، بمقدار 997 مليار ريال ، لتصل إلى 5.7 مليار ريال ، فيما زادت الأسهم المتداولة بنسبة 16 في المائة ، بما يعادل 19 مليون سهم ، لتصل إلى 139 مليون سهم متداول. أما بالنسبة للصفقات ، فقد ارتفعت بنحو 99 ألف صفقة ، بنحو 36 في المائة ، بقيمة 374 ألف صفقة.

أداء القطاع

ارتفعت سبعة قطاعات مقابل تراجع البقية. وقاد التراجع الاستثمار والتمويل بنسبة 3.67 في المائة ، ثم الطاقة بنحو 1.8 في المائة ، وجاء النقل ثالثا بنسبة 0.86 في المائة. وقاد الارتفاع إدارة وتطوير العقارات بنسبة 2.5 في المائة ، يليه الإعلام والترفيه بنسبة 0.73 في المائة ، وخدمات المستهلك بنسبة 0.66 في المائة. وكان الأعلى تداولا قطاع المواد الأساسية بنحو 21 في المائة ، بقيمة 1.2 مليار ريال ، تلاه البنوك بنسبة 19 في المائة ، تمثل مليار ريال ، والطاقة 12 في المائة ، بقيمة 656 مليون ريال.

أداء الأسهم

تصدر الأسهم الرابحة مجموعة الحكير بنسبة 9.94 في المائة ليصل إلى 19.90 ريال ، يليه سهم الحكير بنسبة 9.94 في المائة إلى 17.04 ريال ، وحل سهم ريدان ثالثا بنسبة 9.89 في المائة ليغلق عند 29.45 ريال. ريال. من ناحية أخرى ، تصدر سهم أميانتيت أدنى انخفاض بنسبة 9.9 في المائة ليغلق عند 42 ريالا ، يليه سهم شمس بنسبة 6.5 في المائة إلى 158 ريالا ، وحل سهم مجموعة تداول بنسبة 6.1 في المائة ، ليصل. 177.20 ريال.وكان الأعلى تداولا مجموعة تداول بقيمة 427 مليون ريال ، يليه سابك بنحو 389 مليون ريال ، ثم أرامكو السعودية بقيمة 371 مليون ريال.

وحدة التقارير الاقتصادية