رضيع

إنها تأتي من قلبي إنه يمر عبر عروقي مثل النهر تترك نافذتي مثل الحمامة لا موجة ولا وداع تتركني مثل ثوب قديموتعود إلي من بعيدكما لو كان نورًاأقول اخرج من حياتي البريد متأخر والعالم سحابة تعال أو لا تأتيابق حيث أنتأنت تمطر على أرضي الصحراء تنثر في روحي أنت تزرع واحة في أعماق قلبي هكذا أعرف الاختصار بين ذراعيك كما يعرف الرضيع الطريق للحليب.

■ ■ ■

صوتك

صوتك يساوي تدفق الماءوحرارة الموقدمثل وفرة من الملح.

صوتك متشعب في الدماغ مثل الأوعية والشرايين.

صوتك هو نداء العصافير خجول في الصباح.

صوتك دفقة ماءفي وجه الوحل الذي يحمل الأزهار.

صوتك بريءمثل طفل بدأ الحديث للتو.

صوتك كنز مخفيفي عروش الموسيقىاغاني و اغاني حزينة.

دعاء القمر في الليلعند الاستحمام في النهرصوتك مرآة الكون

■ ■ ■

كنت أغرق أولا

انفجرتلصنع سلم من القبلات قبلة على ظهر قبلة وصلتها لعينيك ومن بعدعبرت إلى جزيرتك على شكل ظل لقد زرتك كالنور كالحلم سافرنا فيه على بساط المودةكنجم يرقص في حضن الهلال

هكذا أفوز بلحظتي بعد أن غرقت أولاً من الناجين.

■ ■ ■

مثل شجرة تنمو أمامي

أكملت كتابة مائة قصيدة عن الحب قلت اجمع أجزائك في كتاب ولكنني كنت مخطئا لأنني بحاجة إلى مائة كتاب لأجمعها لأنك ما زلت فتاة وعندما تكبر أخاف افتقد الكثير من الاشياء الكبيرة لذلك سوف أنتظرك مثل الشجرة التي تنمو أماميظلك لي وفاكركم لي وعندما يأتي الملل أنا أمسح أوراقك الساقطة عليأعزف موسيقى الموت المؤقت حتى تألق أوراقك مرة أخرىأصنع ماء الورد منه.

* شاعر من العراق