بغداد: زيدان الربيعيوفي خطوة مفاجئة وغير محسوبة عاد وفد منتخب كوستاريكا الى مقر اقامته في الكويت بعد دخوله الحدود العراقية برا من الجانب الكويتي مما تسبب في الغاء المباراة الودية بين المنتخبين العراقي والكوستاريكي. التي كان من المقرر إقامتها مساء الأربعاء على ملعب النخلة بمحافظة البصرة.وقال رودولفو فيلالوبوس رئيس الاتحاد الكوستاريكي بعد عودته إلى الكويت: قررنا منع دخول محافظة البصرة العراقية ، لأن جوازات سفرنا كانت مختومة بالختم العراقي ، مما سيؤثر على رحلاتنا الأخرى.وأوضح: لدينا عقد موقّع مع شركة وفينا فيها بالتزاماتنا لكنها لم تلتزم بالشرط الذي وضع منذ اليوم الأول. لذلك عبرت أنا و 66 شخصًا الحدود الكويتية ، لكن لم يشعر أحد بالراحة ، خاصة بعد الوصول إلى الحدود العراقية.وأضاف: لدي بريد إلكتروني يؤكد فيه مروج المباراة ، ريكاردو ، أننا لن نواجه أي مشاكل مع الختم ، لكن الأمر مختلف عما وجدناه هناك ، هذه أشياء خارجة عن سيطرتنا. ولم يصدر الاتحاد العراقي لكرة القدم أي بيان أو إيضاح حيث أنه أنهى كافة الاستعدادات اللازمة للمباراة. رغم وجود غضب كبير في الشارع العراقي خاصة من الجماهير التي أتت إلى البصرة من محافظات عراقية أخرى لحضور المباراة. وبينما أعرب البعض عن غضبهم من الاتحاد العراقي لكرة القدم ، لأنه فشل في تنظيم المباراة بالشكل المتوقع وبالتالي لم يعقدها ، بعث برسالة سلبية للغاية بشأن الأوضاع في العراق حيث سيدفع العراق ثمنها في المستقبل.وأشارت مصادر إلى أن الاتحاد العراقي لم يتوقف عن فعل أي شيء لدخول المنتخب الكوستاريكي إلى البصرة ، لكن هناك إصرار غريب من القائمين على الفريق المذكور على عدم دخول العراق.