تاريخ النشر: 23/11/2022 - 01:28

قتلت القوات الاسرائيلية بالرصاص فتى فلسطينيا يبلغ من العمر 16 عاما خلال مواجهات في مدينة نابلس بالضفة الغربية المحتلة ليل الثلاثاء. وقال الجيش الإسرائيلي إنه ينفذ عملية في مدينة نابلس لتأمين وصول المدنيين الإسرائيليين إلى قبر يوسف ، ورد بالذخيرة الحية بعد إطلاق النار عليه.

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية مقتل طفل وإصابة 4 فلسطينيين برصاص جنود إسرائيليين خلال مواجهات بين الجيش الإسرائيلي ومسلحين فلسطينيين في مدينة نابلس بالضفة الغربية المحتلة من الثلاثاء إلى الأربعاء.

وقالت الوزارة في بيان إن أحمد أمجد شحادة (16 عاما) استشهد برصاصة في القلب أطلقتها قوات الاحتلال خلال عملية في نابلس.

وأضاف أن 4 فلسطينيين أصيبوا برصاص قوات الاحتلال.

أفاد شهود عيان أن اشتباكات اندلعت في المدينة بين ليالي الثلاثاء والأربعاء بين مسلحين فلسطينيين والجيش الإسرائيلي بالقرب من مرقد ديني في نابلس كان المستوطنون يزورونه برفقة حراس الأمن الإسرائيليين ، على الرغم من أن المدينة تخضع لسيطرة أمنية فلسطينية.

وأعلنت جماعة فلسطينية مسلحة تطلق على نفسها عرين الأسد في بيان لها على قناتها عرين الأسد والتي ينشط أعضاؤها غالبا في أزقة المدينة ، مسؤوليتها عن هجمات نفذتها ضد القوات الإسرائيلية.

وأكدت بلاك دين في بيانها وقوع اشتباكات مسلحة بين عناصرها و قوات الاحتلال في نابلس.

من جهتها أشادت حماس بـ الشباب الثوري الذين يواجهون القوات الإسرائيلية في نابلس ، فيما أعلن الجناح العسكري لحركة فتح عن مشاركة بعض مقاتليه في مواجهات ضد القوات الإسرائيلية.

وفي اتصال مع وكالة الأنباء الفرنسية ، قال الجيش الإسرائيلي إنه ينفذ عملية في مدينة نابلس لضمان وصول المدنيين الإسرائيليين إلى ضريح يوسف ، وهو مزار ديني يزوره اليهود لاعتقادهم أنه يحتوي على رفات يوسف ، بينما يقول الفلسطينيون إنه قبر شخصية دينية مسلمة محلية.

وبحسب الجيش الإسرائيلي ، فإن مسلحين مشتبه بهم في المنطقة يطلقون الذخيرة الحية على قواتنا التي ترد بالذخيرة الحية.

ولم ينشر الجيش الإسرائيلي أي نتائج لهذا العنف الجديد في الضفة الغربية التي يحتلها منذ عام 1967.

وشن الجيش الإسرائيلي ، منذ آذار الماضي ، أكثر من ألفي عملية توغل وعملية أمنية في الضفة الغربية ، خاصة في منطقتي جنين ونابلس (شمال) ، التي تعتبر معاقل للفصائل المسلحة.

وأسفرت هذه المداهمات والاشتباكات ، التي وقع بعضها ، عن مقتل أكثر من 125 فلسطينيا ، وهو أعلى عدد من القتلى منذ 7 سنوات ، بحسب الأمم المتحدة.

/