القاهرة: الخليجوفي مفاجأة أخرى ، كشفت ميزانية النادي الأهلي المصري للسنة المالية 2021-2022 ، أن النادي الأهلي سجل خسارة مالية في نشاط كرة القدم بنحو 200 مليون جنيه مصري.وبلغت نسبة الأهلي من إجمالي الفائض في الميزانية نحو 150 مليون جنيه إسترليني ، بعد أن حقق النادي إيرادات بلغت 1،387 مليون جنيه إسترليني ، مقابل مصروفات قدرها 1،204 مليون جنيه إسترليني ، وإهلاكات وأوقاف بقيمة 33 مليون جنيه.وفقًا للميزانية ، تعد الاشتراكات أكبر مصدر للإيرادات بحوالي 668 مليون جنيه إسترليني ، ثم كرة القدم التي بلغت إيراداتها 516 مليون جنيه إسترليني ، وبلغ إجمالي الإيرادات المتبقية 59 مليون جنيه إسترليني ، وتنوعت الإيرادات الأخرى بين الوحدات والنشاط الاجتماعي ومجلة النادي.وفيما يتعلق بالمصروفات: 714.25 مليون جنيه لكرة القدم ، و 250 مليون مصاريف عمومية وإدارية ، و 206.5 مليون لمباريات أخرى ، وباقي المصروفات على وحدات النشاط الاجتماعي ومجلة النادي.أما نشاط النادي الكروي فقد استمر بخسائره الاقتصادية رغم أن النادي قال في ميزانيته للسنة المالية 2020-2021 إن الخسارة 110 ملايين جنيه ، ظهرت أرقام أخرى في موازنة هذا العام ترفع الخسارة إلى 217.5 مليون. . بإيرادات قدرها 442.5 مليون جنيه إسترليني ومصروفات قدرها 660 مليون جنيه إسترليني.في عام 2022 ، نمت الإيرادات إلى 516 مليون جنيه إسترليني ، ولكن من ناحية أخرى ، ارتفعت النفقات إلى 714.25 مليون جنيه إسترليني ، بزيادة قدرها 55 مليون جنيه إسترليني عن العام الماضي ، والتي عزاها النادي إلى شراء عقود لاعبين جدد قبل تجنيد الأندية المنافسة. سقف العقد الذي أجبر النادي على اتخاذ نفس الخطوة للحفاظ على لاعبيه.