دبي ، الإمارات العربية المتحدة (سي إن إن) — حذر وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان من "انفجار قادم" سيكون "أسوأ" إذا لم يتم إنشاء دولة فلسطينية ، مع تحديد موقف المملكة من تطبيع العلاقات مع إسرائيل.

وقال الأمير فيصل بن فرحان على هامش جلسة مؤتمر ميونيخ للأمن يوم السبت إن "غالبية الفلسطينيين أعربوا عن التزامهم بحل الدولتين" وأن " استخدام الأقلية لعدم المضي قدما سيبقينا في نفس حلقة العنف."

"ما أخشاه هو أن الانفجار القادم سيكون أسوأ" مما حدث في أكتوبر. وقال في 7 تشرين الثاني / نوفمبر ، مشددا على أن الحل يمكن تحديده من خلال تقرير المصير للفلسطينيين.وقال وزير الخارجية السعودي إن تصرفات إسرائيل في غزة "ستثير المشاعر" وتعطي "منفذا للمتطرفين" ، بالإضافة إلى خلق "مشكلة أمن قومي في المنطقة" ، معتبرا أن " هذا المسار لن يزيد من أمن إسرائيل ، بل سيزيد من المخاطر."

"نحن بحاجة إلى أمل لمنطقتنا ، نحن بحاجة إلى أمل للفلسطينيين ، نحن بحاجة إلى أمل للإسرائيليين."

وقال إن الدول العربية ملتزمة بإقامة شراكة تكامل مع إسرائيل ، لكن ذلك يتطلب منها اتخاذ " قرارات صعبة."

وأشار الأمير فيصل بن فرحان إلى أنه لا توجد علاقات بين السعودية وإسرائيل ، وأن المملكة لا تجري محادثات مباشرة معها ، قائلا إن تطبيع العلاقات معها يعتمد على تنفيذ معاهدة السلام العربية وإقامة الدولة الفلسطينية.

المصدر : سي إن إن عربية